معهد التمويل الدولي: أسعار النفط ستقلص العجز المالي للسعودية إلى 2.2% في 2021

الأحد 04 أبريل 2021 09:16 ص بتوقيت فلسطين

معهد التمويل الدولي: أسعار النفط ستقلص العجز المالي للسعودية إلى 2.2% في 2021

أبقى معهد التمويل الدولي على توقعاته لأسعار النفط خلال العام 2021 دون مستوى 60 دولارا للبرميل مع توقعه أن تسهم تلك المستويات السعرية للنفط في خفض العجز المالي للسعودية إلى 2.2% خلال العام الجاري.

وأراجع المعهد توقعه لانخفاض أسعار النفط دون 60 دولاراً للبرميل إلى توقعات زيادة العرض عن الطلب خلال الفترة المتبقية من العام وزيادة مخزونات النفط العالمية نتيجة لتعافٍ تدريجي لإمدادات النفط بالتزامن مع موافقة أوبك+ على زيادة الإنتاج خلال الأشهر الثلاثة المقبلة وسحب السعودية التخفيضات الطوعية تدريجياً بالإضافة إلى زيادة احتمال حدوث زيادة في صادرات النفط الإيراني بالنصف الثاني من العام.

وأضاف المعهد في تقريره الصادر مؤخراً أن ارتفاع أسعار النفط الذي نشهده في الوقت الحالي يرجع إلى مجموعة من العوامل قادت إلى خفض كبير في مخزونات النفط العالمية وفي مقدمتها قرار السعودية في فبراير الماضي خفض الإنتاج بمقدار مليون برميل إضافي يومياً حتى نهاية أبريل، وتمديد أوبك+ لتخفيضات الإنتاج وهو ما تزامن مع اضطرابات إنتاج النفط في الولايات المتحدة مطلع العام نتيجة الاضطرابات الجوية، إضافة إلى تأخر وصول شحنات النفط نتيجة لتعطل الملاحة في قناة السويس مؤخراً.

تقلص العجز

توقع التقرير أن يتقلص عجز المالية السعودية ليصل إلى 2.2% من الناتج المحلي الإجمالي في العام 2021 في ظل متوسط أسعار نفط متوقعة تبلغ 60 دولاراً للبرميل للعام الجاري مقارنة بعجز 11.8% من الناتج المحلي الإجمالي والتي سجلتها ميزانية العام 2020.

وأرجع التقرير مستويات العجز المتواضعة إلى ما يتمتع به الاقتصاد السعودي من مرونة وقدرة على التكيف مع تلك المتغيرات في ظل انخفاض الإنفاق الحكومي الأمر الذي أضاف مرونة للمالية العامة في التعاطي مع انخفاض أسعار النفط.

زيادة المعروض

وبعيداً عن عودة أوبك+ إلى زيادة الإنتاج تدريجياً يتوقع معهد التمويل الدولي أن تكون هناك زيادة في إنتاج إيران من النفط ليصل إلى 3.8 مليون برميل بحلول الربع الرابع من العام الجاري في حال التوصل لاتفاق نووي مع الولايات المتحدة بحلول يوليو المقبل.

وعلى صعيد النفط الصخري في غرب تكساس حيث تحقق أغلب أنشطة الحفر هناك أرباحاً عند مستويات 50 دولارا للبرميل وفي ظل تزايد أعداد منصات الحفر والتي وصلت إلى 421 منصة في مارس مقارنة بمتوسط 250 منصة حفر في أغسطس من العام 2020 يتوقع التقرير أن يرتفع إنتاج النفط الخام الأمريكي تدريجيا خلال الفترة المتبقية من العام، وأن يزداد أيضاً في باقي الدول المنتجة من خارج أوبك ممثلة في كندا والبرازيل والنرويج ليزداد إنتاجها مجتمعة بمقدار 1.6 مليون برميل يومياً.

تراجع مرونة الطلب

يتوقع معهد التمويل الدولي انتعاش الطلب العالمي على النفط وارتفاعه بمقدار 5.4 مليون برميل يومياً في العام 2021 ليصل إلى 96.8 مليون برميل يومياً على خلفية تسارع معدلات التطعيم وسياسات التحفيز المالي في الاقتصادات المتقدمة التي يتوقع أن يزداد استهلاكها من النفط يومياً بمقدار 2.4 مليون برميل، على أن تتركز تلك الزيادة في الولايات المتحدة مقارنة بزيادة متوقعة تصل إلى 3 ملايين برميل يوميا في الطلب على النفط في الاقتصادات الناشئة والمتطورة بدفع من زيادة الطلب من الصين والهند.

وتوقع المعهد عودة الطلب العالمي على النفط إلى مستويات 100 مليون برميل يومياً والتي شهدناها في 2019 بحلول العام 2023 في ظل استمرار الإغلاقات في أوروبا واستمرار تراجع مرونة الطلب العالمي على النفط في ظل انتشار ثقافة العمل من المنزل وتخفيض حجم الأعمال وكذلك دعم الاقتصادات الكبرى لخطط مستقبلية خالية من الانبعاثات الكربونية.

 
  •