وزارة الاقتصاد توضح لـ"الاقتصادية" تفاصيل إرتباط إرتفاع أسعار السلع التموينية في غزة بالبورصة العالمية

الأحد 04 أبريل 2021 11:12 ص بتوقيت فلسطين

وزارة الاقتصاد توضح لـ

أكد مدير عام المكاتب الفرعية وحماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الوطني عبد الفتاح أبو موسي أن ارتفاع أسعار البورصة السلعية على مستوى العالم انعكس بشكل مباشر على أسعار السلع في قطاع غزة والتي تشهد إرتفاعاً في بعض السلع مثل السكر والدقيق والزيت وغيرها.   

وقال أبو موسى لـ"الاقتصادية" إن ارتفاع أسعار بعض السلع التموينية، سيبقى مرتبطاً بالبورصة العالمية ، وفواتير التجار ، والاستيراد من المصدر .

وأضاف أبو موسى أن الوزارة تتحقق بشكل دوري من الأسعار في الأسواق، وأن أسباب ارتفاعها خارجة عن إرادة التاجر، مشيراً إلى أنهم يطالبون التجار بفواتير البضائع التي يتم استيرادها عبر المعابر للتأكد هامش الربح، والتزامهم بتوفير سلع بأسعار  تلائم السكان، وتوافق الأسعار العالمية.

وأوضح أبو موسى أن مسألة ارتفاع أو انخفاض بعض السلع مرتبط بالبورصة، مشدداً بأنه من غير المسموح رفع التجار لأي سعر سلعة دون توفير مبرر حقيقي ، لافتاً إلى أن اتخاذ أي إجراء أحادي من قبل التجار يعرضهم للمساءلة القانونية.

وأشار  أبو موسى إلى أن المخزون السلعي في قطاع غزة يكفي لثلاث أشهر قادمة، مطمئناً المواطنين والتجار بتوفر جميع السلع التي يكثر عليها الطلب في شهر رمضان الكريم بشكل تام.

ولفت إلى أن وزارة الاقتصاد جهزت خطتها لشهر رمضان بالتنسيق مع عدد من الشركاء في وزارات الداخلية والصحة والبلديات ومباحث التموين للتأكد من سلامة الغذاء، ومطابقته للمواصفات الفلسطينية، وصالحيته للاستهلاك الأدمي، بعيداً عن الفساد، والجشع ورفع الأسعار.

وأكدت بدئها بجولات تفتيشية تستهدف مكاتب التجار للتأكد من صلاحية المواد والسلع الرمضانية المستوردة عبر معبر كرم أبو سالم، من خلال أخذ عينات منها وفحصها في مختبرات الوزارة للتأكد من سلامتها وصلاحيتها.

ونوه إلى وزارة الاقتصاد تعمل من خلال مكاتب فرعية ومفتشين متخصصين فيها، على زيارة المحال التجارة والمنشآت الاقتصادية للتأكد من صلاحيتها مطابقتها للمواصفات وفق خطة تبدأ من الثامنة صباحاً حتى الثالثة مساءاً، وسيتم تطويرها خلال شهر رمضان لتشمل جولات ليلية، حيث ستستهدف صلاحية المواد وعدم فسادها ومودى توافر السلع والمواد في الأسواق.

وتابع" أن هناك أيضاً جولات مشتركة ستجمع طواقم التفتيش من وزارة الاقتصاد، والطب الوقائي في الصحة، ومباحث التموين والبلديات، وستكون لمدة يومين أسبوعياً".

وختم" خلال العشر الأواخر من رمضان سيكون أيضاً هناك جولات تفتيشية والتي ستتزامن مع اقبال المواطنين على شراء الملابس والفسيخ والحلويات والكعك، على أن يتم التركيز في اليوم الأول في عيد الفطر السعيد على مطاعم الشاورما، والمطاعم الشعبية، مع اهتمام المواطنين بها خلال هذا اليوم".